مابين كأس السوبر والتشامبيونز والاسكوديتو

 

img-20160812-wa0022

 

بـ قلم المغرد : خالد الحارثي italiano144

 

بـ 14 انتصار و4 خسائر انهى يوفنتوس نصف موسمه  بصدارة الدوري وتأهل لدور الثمن نهائي لدوري أبطال اوروبا مع خسارة لقب السوبر المحلي، فإنها محصلة لا بأس بها وفقا للظروف الحاليه التي يعيشها الفريق مابين اصابات ونجوم خرجوا وآخرين لم يجدوا التناغم المناسب للآن وأضيف كذلك فإن قرارات المدرب آليغري كانت في غير محلها ببعض المباريات والجولات..
أما الآن ونحن بفترة التوقف الشتوية لألتقاط الانفاس وتصحيح الاوضاع، فإنها كفيله بالعمل و العوده للمسار الصحيح على أن يستأنف اليوفي حملة الدفاع عن لقب الاسكوديتو السادس على التوالي ومحاوله عناق “ذات الاذنين” التي أصحبت مطلب جميع عشاق السيدة العجوز في الوقت راهن..

من الأعمال التي ينبغي على يوفنتوس فعلها خلال عطلة الميلاد لتصحيح المسار هو جلب صفقة لخط منتصف الفريق فقد بات مطلبا ضروريا جدا لتحقيق التوازن بالفريق، حتى أكبر منصاري مسؤولي يوفنتوس “لوشيانو موجي” خرج في تصريح له مؤكداً ذلك: ” فريق يوفينتوس يعاني من مشاكل في خط الوسط، الفريق قادر على الفوز في بطولات النفس الطويل مثل الدوري لكن الابطال سيعاني !!

وعلى صعيد متواصل، فإن على المدرب أليغري مراجعة حساباته لترتيب صفوف فريقه مجددا والضغط على ادارة النادي لجلب لاعب وسط ميدان.

ختاما، يتراوح في بالي الآن احتمالات “موسم 2014 ” فبعد خسارة لقب السوبر الايطالي آنذاك بالدوحة من نابولي تذكرت الانتقدات السابقة التي انهالت على الفريق وبعدها بلغ نهائي أبطال اوروبا ببرلين 2015. والآن يتكرر نفس السيناريو لعلى وعسى يتكرر ذلك مع انطلاق الدور الثاني..

عموماً هي كبوه جائت بوقت مناسب وبما ان الجهاز الاداري والفني والمشجعين باليوفنتوس على علم بالمشكله
فـ الحل مقدور عليه بأذن الله ..

همسة اخيره

تحيه لجميع العاشقين، المتابعين، المشجعين، وروابط يوفنتوس بالوطن العربي جميعا على الجهود المبذوله في الملحمة الايطالية بالدوحه كل مارأيت ذلك الشغف الكبير بأتجاه العجوز تذكرت :

‏أمر عليها معرضا… فكأنني
لشدة ما تلقى من الوجد؛ أنزِف

فلا عينها عيني… ولا القلب قلبها
ولكن قاضي الشوق في البين منصف!

كان حدث يوفاوي يستحق التجمع عليه دائماً ابدا فينو لا فينا فورزا يوفنتوس!

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.